تنصيب فايرفوكس 4 لمستخدمي أوبنتو 10.04 و 10.10

أوبنتو 11.04 الذي سيصدر بعد شهر تقريباً سيحتوي على فايرفوكس 4، ولكن بالنسبة لمستخدمي الإصدارين 10.04 و 10.10 فإنه يمكنهم الحصول على النسخة الرسمية من فايرفوكس باستخدام الطريقة التالية:

افتح الطرفية من قائمة Application ثم Accessories ثم Terminal، واكتب السطرين التاليين كل على حدا:
sudo add-apt-repository ppa:mozillateam/firefox-stable
sudo apt-get update && sudo apt-get upgrade

تابع القراءة

فايرفوكس 4 وصل.. نظرة شاملة على جديد المتصفح

ها قد صدرت النسخة الرابعة والمنتظرة من المتصفح الشهير موزيللا فايرفوكس، 14 شهراً هي المدة الإجمالية التي تطلبها تطوير النسخة الرابعة، وخلال هذه المدة الطويلة نسبياً تعرض المتصفح للكثير من الانتقاد؛ فمن جهة هو خسر كثيراً من التألق الذي كان قد كسبه في النسخ السابقة بسبب المنافسة الشرسة من المتصفحات الأخرى وعلى رأسها متصفح غوغل مفتوح المصدر "كروم"، ومن وجهة أخرى فإن هناك كثيراً من الضبابية التي رافقت تطوير هذه النسخة، فموعد صدور النسخة النهائي تأجل كثيراً، حتى إن البعض شكك حقيقة في قدرة موزيللا على إصدار النسخة.

على كل حال، يبدو أن موزيللا جمعت شتات أمرها من جديد وتمكنت من فعلها حقاً، فأطلقت النسخة التي طال انتظارها. ليس هذا فحسب، إذا يبدو أننا سنشهد فايرفوكس 5 و6 وربما 7 هذه السنة، بعد أن قامت الشركة المطورة بتعديل طريقة تطوير فايرفوكس لتصبح أكثر مرونة وفعالية.

في هذا المقال سأحاول الاقتراب أكثر من الجديد في هذه النسخة (ملاحظة في حال لم تظهر الفيديوهات التي في الصفحة، استخدم فايرفوكس 4 أو النسخة الأخيرة من كروم/يوم):

أولاً - الواجهة المرئية:

من أهم ما حملته هذه النسخة هو التطوير الكبير في شكل المتصفح، حيث تم التركيز على زيادة مساحة العمل في المتصفح وجعل الشكل أكثر بساطة وأناقة، كما تم نقل شريط الألسنة إلى الأعلى لتصبح فوق شريط العنوان. أيضاً إضافة زر "فايرفوكس" وهو زر بديل لشريط القوائم ويحوي أهم الوظائف التي يحويها الشريط، بالطبع يمكنك استعادة شريط القوائم القديم، وأخيراً هناك زر المفضلة بجانب مربع البحث من أجل وصول أسرع لمواقعك المفضلة:



دمج زري الإيقاف والتحديث في زر واحد:



إزالة شريط الحالة من أجل مساحة عمل أكبر، وبالنسبة لحالة الاتصال ولمعلومات الروابط فأصبحت تعرض بشكل شريط صغير طافي في زاوية المتصفح.

تغيير جذري في شكل مدير الإضافات، حيث أصبح يفتح في لسان ضمن المتصفح وليس ضمن نافذة جديدة، كما أنه يضم العديد من التحسينات:



ثانياً - تحسينات الألسنة:

الآن يمكنك تحويل أي لسان إلى لسان مصغر يعرض بشكل دائم مما يسهل عليك التواصل الدائم مع مواقعك المفضلة، فقط اضغط على أي لسان باليمين واختر "Pin as App Tab":



ومن أهم المفاجئات في هذه النسخة "Panorama" وهي واجهة مرئية تتيح لك ترتيب الألسنة وتنظيمها في مجموعات، بحيث يظهر المتصفح المجموعة التي تريد ويغفل الألسنة الأخرى، وهذا يحافظ على تركيزك على الموضوع الذي تعمل عليه ويبقي شكل المتصفح مرتباً، أيضاً يمكنك استخدام هذه الأداة للبحث في الألسنة:



يمكنك مشاهدة هذا الفيديو لتوضيح أكثر عن هذه الأداة الممتعة:



ثالثاً - متصفحك معك أينما ذهبت:

في هذه النسخة قدمت لنا موزيللا ميزة هامة وضرورية في زمن وسائل الاتصال المتنقلة وهي ميزة التزامن "Sync"، هذه الإضافة تتيح لك الوصول إلى مفضلتك وسجل التصفح الخاص بك وأيضاً إعدادات المتصفح أينما ذهبت من خلال النسخة الخاصة بفايرفوكس على الموبايل، وهنا فيديو توضيحي آخر لهذه الميزة:



رابعاً - تحسينات كبيرة على السرعة:

نأتي الآن إلى التطور الأهم بالنسبة للكثيرين؛ السرعة.. هذه النسخة حملت تحسينات هائلة في السرعة، فالبنسبة لمحركات جافا سكريبت تم تحسين سرعة محرك Kraken أكثر من 3 مرات، ومحرك Sunspider ثلاث مرات، ومحرك V8 ست مرات.

أيضاًتم إدخال ميزة تسريع الرسوميات باستخدام العتاد (باستخدام Direct3D و Direct2D على ويندوز، وOpenGL على ماك، أما مستخدمي لينوكس فلن يستفيدوا من هذه الميزة حالياً لوجود بعض الثغرات)، هذه الميزة ستسرع من عرض الصفحات والرسوميات بالاستفادة من بطاقة الرسوميات والتقليل من استخدام المعالج.

خامساً - تحسينات أمنية:

من أهم ما تم إضافته هي خاصية عدم التعقب "Don't Track" وهي تمنع المواقع من تعقب سلوكك على الإنترنت، لتفعيلها توجه إلى خصائص المتصفح ومن تبويب Advanced ثم General اختر "Tell web sites I don't want to be tracked".

سادساً - تضمين آخر تقنيات الويب:

فايرفوكس 4 يدعم أحدث التقنيات في مجال الويب مثل HTML5 و CSS3 و WebGL وأيضاً صيغة الفيديو WebM مفتوحة المصدر من غوغل.

يمكنك مشاهدة هذا الفيديو الذي يختصر أهم ميزات النسخة الجديدة:



شخصياًأنا معجب بفايرفوكس وأستخدمه منذ نسخته الأولى وما زلت، وأعتقد أن النسخة الرابعة هي الأفضل وستعيد المتصفح إلى قمة المتصفحات من جديد، فسرعته واستقراره وميزاته الجديدة مبهرة، ورسالتي هنا إلى جميع مستخدمي فايرفوكس القدامى والذين هجروه مؤخراً أنصحهم بالعودة إليه وتجربة النسخة الرابعة منه، لأنها بحق تستحق التجربة.

تابع القراءة

خمس إضافات فايرفوكس مفيدة لهواة القراءة

سأعرفكم اليوم على خمس إضافات لمتصفح الإنترنت فايرفوكس لتكون عوناً لمحبي القراءة على الإنترنت، كإضافة الترجمة السريعة للكلمات والنصوص وإضافة لحفظ المفضلة وأخرى لتحديد الكلمات ووضع الملاحظات وغيرها.

1- إضافة حفظ المفضلة Read it Later:

هذه الإضافة مفيدة للغاية، فهي تقوم بحفظ صفحاتك المفضلة وتجمعها في مكان واحد، بحيث يمكنك العودة إلى هذه الصفحات لاحقاً لقراءتها حين فراغك، كما أنها متوفرة لعدد من المتصفحات (فايرفوكس وكروم وغيرها) إضافة إلى هواتف أندرويد وآيفون.. وبالتالي تمكنك من مشاركة قائمة المفضلة لديك بين أجهزتك المختلفة، وهذا يمكنك من قراءة المقالات والأخبار المفضلة لديك في أي مكان وزمان.



أيضاً توفر الإضافة خيارات متعددة أهمها إمكانية حفظ محتوى الصفحة كاملة بحيث يمكن استعراضها لاحقاً دون الحاجة لاتصال بالشبكة.

رابط الإضافة من هنا (متوفرة لمستخدمي فايرفوكس 3 و 4)

2- إضافة iReader:

من أكثر المشاكل التي تواجهنا أثناء القراءة من المواقع الإلكترونية هي تشتيت الانتباه والتركيز بما تضمه هذه المواقع من إعلانات وصور، أو يكون الخط غير مفهوماً أو صغير الحجم. هذه الإضافة تقوم بعرض نص المقال بخط واضح مقروء مع إغفال كل شيء في الموقع باستثناء النص.

لاستخدام الإضافة فقط اضغط رمز R الموجود في شريط العنوان في المتصفح.



رابط الإضافة من هنا (متوفرة لمستخدمي فايرفوكس 3 و 4)

3- إضافة الترجمة السريعة Quick Translate:

لا بد أثناء القراءة من الحاجة إلى الترجمة، هذه الإضافة تتيح الترجمة بين أكثر من 50 لغة ومن بينها العربية (من وإلى)، استخدام الإضافة سهل للغاية؛ فقط حدد النص أو الكلمة المراد ترجمتها ثم اضغط Ctrl + Alt + T أو انقر رمز الأيقونة الصغير الذي يظهر بجانب الكلمة المحددة.



رابط الإضافة من هنا (متوفرة لمستخدمي فايرفوكس 3 و 4)

4- إضافة Apture Highlights:

هذه الإضافة توفر معلومات موسعة عن الكلمات والعبارات.. فقط قم بتحديد الكلمة أو العبارة التي تريد وسيظهر زر بجانب الفأرة اضغطه وستظهر معلومات عن الكلمة باستخدام قاموس المعاني وموسوعة ويكيبيديا ومحرك البحث غوغل إضافة لصور وفيديوهات مختلفة).



رابط الإضافة من هنا (متوفرة لمستخدمي فايرفوكس 3 و 4)

5- إضافة أخذ الملاحظات والمقتطفات Diigo:

تتيح لك هذه الإضافة وضع ملاحظات على الصفحات أو تحديد العبارات باستخدام الألوان لتمييزها، علماً أن هذه الملاحظات ستبقى محفوظة في حال عدت للصفحة مرة أخرى.



رابط الإضافة من هنا (متوفرة لمستخدمي فايرفوكس 3 و 4)


تابع القراءة

استمع إلى إذاعتك المفضلة مع هذا البرنامج المميز

أليس من الجميل أن تعمل على حاسبك وتستمع لصوت الإذاعة التي تحب في آن معاً، هذا البرنامج الصغير "Radio Tray" يوفر لك هذا بسهولة تامة..

ميزات البرنامج:
  • يمكن إضافة عدد لا محدود من الإذاعات
  • وضع الإذاعات ضمن تصنيفات لسهولة الوصول إليها
  • مؤقت زمني لإيقاف التشغيل بعد زمن محدد
  • يدعم اللواحق التالية m3u، pls، asx
  • استخدامه سهل وبسيط للغاية



الحصول على البرنامج:

البرنامج متوفر في مركز برامج أوبنتو تحت اسم Radio Tray ولكن هذه النسخة قديمة ولا تحوي كل الميزات المذكورة، لذا قم بتحميل البرنامج عبر هذا الرابط ثم افتح الملف الذي قمت بتنزيله واضغط Install.

بعد التنصيب ستجد البرنامج في قائمة Applications ثم Sound & Video.

عند تشغيل البرنامج سيعمل في الخلفية وستجد أيقونته المصغرة في شريط القوائم العلوي، لتشغيل الإذاعة التي تريد اضغط باليسار على هذه الأيقونة واختر الإذاعة التي تريد (يوفر البرنامج عدداً من الإذاعات المصنفة)..

لإضافة إذاعتك المفضلة اضغط باليمين واختر "Configure Radios" ستظهر نافذة تمكنك من إضافة الإذاعات وكذلك إضافة التصنيفات وترتيبها.



وإليك قائمة ببعض الإذاعات العربية التي يمكنك إضافتها بنسخ الرابط الذي سأوفره ووضعه في البرنامج:

إذاعة القرآن الكريم من القاهرة.. عبر هذا الرابط
إذاعة صوت الإيمان.. عبر هذا الرابط
إذاعة القرآن الكريم من نابلس.. عبر هذا الرابط
إذاعة الزيتونة من تونس.. عبر هذا الرابط
إذاعة نجوم المسلمين من الكويت.. عبر هذا الرابط
إذاعة القرآن الكريم من سيدني.. عبر هذا الرابط
إذاعة موقع Mp3Quran.. عبر هذا الرابط



تابع القراءة

إطلاق النسخة الأولى من الحزمة المكتبية الحرة LibreOffice



منذ سنوات طويلة وحتى الآن فإن كل توزيعات لينوكس تستخدم حزمة برامج المكتب أوبن أوفيس ولكن هذا الأمر على وشك التغيير..

ففي 28 أيلول/سبتمبر من عام 2010 أعلنت مجموعة كبيرة من مطوري حزمة أوبن أوفيس انفصالهم عن شركة أوراكل المالكة للحزمة والبدء بتطوير حزمة جديدة مبنية كلياًعلى أوبن أوفيس .

ولكن مالذي دعا هؤلاء المطورين إلى مغادرة شركة أوراكل والبدء بمشروع جديد؟

بداية دعني أوضح بعض الأمور بالنسبة لشركة أوراكل:

أوراكل شركة ضخمة تأسست في عام 1977 ومقرها كاليفورنيا في الولايات المتحدة، يبلغ عدد موظفيها 105 ألف موظف، وتعتبر ثالث أكبر شركة برمجية في العالم بعد مايكروسوفت وIBM إذ بلغ دخلها في عام 2010 حوالي 26 مليار دولار.

أوراكل تشتهر ببرامجها المخصصة لإنشاء وإدارة قواعد البيانات الضخمة وكذلك مجموعة من حزم التطوير وغير ذلك الكثير..

المهم في الموضوع أن أوراكل ليست شركة مفتوحة المصدر ولا يهمها فكر المصادر المفتوحة.. والدليل على ذلك أنها دخلت عالم المصادر المفتوحة في بداية عام 2010 حين اشترت شركة سن مايكروسيستمز التي كانت وراء تطوير حزمة أوبن أوفيس والعديد من البرمجيات مفتوحة المصدر الأخرى (فيرتشوال بوكس، نظام التشغيل أوبن سولاريس، نظام إدارة قواعد البيانات الشهير MySQL، لغة البرمجة جافا)..

المخاوف من شركة أوراكل بدأت منذ لحظة صفقة الاستحواذ الضخمة التي بلغت قيمتها 7 مليارات دولار، فهي كما قلنا شركة لا تهتم بالمصادر المفتوحة ولا بفكرها، فبداية هي ألغت تطوير نظام التشغيل أوبن سولاريس ثم اتهمت شركة غوغل بأنها انتهكت براءة الاختراع استخدامها لبيئة تطوير جافا في نظامها أندرويد.

لذا بالعودة إلى السؤال المطروح.. لقد تخلى المطورون عن أوراكل وعن أوبن أوفيس للسببين التاليين:
  • خشيتهم من أن تغلق أوراكل مصدر أوبن أوفيس أو توقف تطويره
  • بيئة العمل في أوراكل لم تناسبهم كما أن سرعة تطوير أوبن أوفيس تباطأت كثيراً منذ استحواذ أوراكل لحقوق الحزمة

لذا ما فعله هؤلاء المطورون هو إنشاء حزمة مكتبية جديدة تخلصت من تبعيتها لشركة لا تؤمن بفكر المصادر المفتوحة..

هؤلاء المطورون والبالغ عددهم قرابة 450 مطوراً (وهم في ازدياد مستمر) أسسوا مؤسسة جديدة سموها OpenDocument وهي مؤسسة مجتمعية لا تتبع لأي شركة أو دولة، والانتماء إليها مفتوح للجميع وقد وضعت على عاتقها تطوير الحزمة المكتبية الجديدة لتوافق معايير وأهداف ورؤى البرمجيات الحرة.

النسخة الأولى النهائية من الحزمة الجديدة تم إطلاقها اليوم وهي تحمل الرقم 3.3، ولكنها لا تختلف إلا قليلاً عن حزمة أوبن أوفيس بنسختها الأخيرة، لذلك لا تتوقع الكثير من الاختلاف بينها وبين حزمة أوبن أوفيس (حالياً بالطبع).

لكن إليك أهم التغييرات:
  • يمكنك الآن التعامل مع ملفات svg مباشرة من خلال الحزمة وكذلك تعديلها
  • يمكن الآن استيراد ملفات pdf
  • تحسينات مختلفة على برنامج محرر النصوص

في البداية قلت إن كل توزيعات لينوكس تستخدم أوبن أوفيس، ولكن هذا الأمر بدأ في التغير.. فمنذ اللحظة الأولى لإعلان تطوير الحزمة الجديدة تم اعتمادها الحزمة المكتبية الافتراضية في النسخة القادمة من أوبنتو، وأعتقد أن بقية توزيعات لينوكس ستحذو حذو أوبنتو في تبني الحزمة الجديدة.

الحصول على حزمة LibreOffice:

الحزمة متوفرة لمعظم أنظمة التشغيل (ويندوز، ماك، لينوكس).. ويمكنك من خلال هذه الصفحة الحصول على نسختك المجانية.

أما لمستخدمي أوبنتو فيمكنكم تنصيب الحزمة باستخدام الطريقة التالية:

بداية يجب إضافة مستودع الحزمة عبر إدخال الأمر التالي في الطرفية:
sudo add-apt-repository ppa:libreoffice/ppa

ثم كتابة:
sudo apt-get update && sudo apt-get install libreoffice

وإذا كنت من مستخدمي واجهة جنوم فعليك تنصيب الحزمة التالية لتحصل على توافق أكبر:
sudo apt-get install libreoffice-gnome

أما إذا كنت من مستخدمي واجهة كدي فاستخدم هذه الحزمة:
sudo apt-get install libreoffice-kde

المصادر:

صفحة شركة أوراكل في ويكيبيديا
موقع مؤسسة OpenDocument

تابع القراءة
next

للتواصل مع الدرب

أحداث قادمة

مقالات حديثة

تعليقات حديثة